أخر الأخبار

“إسرائيل” توافق على مسودة ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

وافق الاحتلال “الإسرائيلي”، على مسودة اتفاق قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية لترسيم حدود فلسطين البحرية مع لبنان.

وقال وزير الحرب “الإسرائيلي”، بيني غانتس، إن الاتفاق لا يغدو ضمانة أمنية لمنع الاحتكاك مستقبلًا.

وأوضح غانتس، أن الاتفاق، سيعزز ضعف تبعية الدولة اللبنانية إلى إيران، وسيعزز من الردع والاستقرار.

وبين غانتس أنه سيعلن عن بنود الاتفاق بـ “شفافية” في حال ردت لبنان بالموافقة وتم توقعيه.

لبنان تسلم الرسالة الخطية من أمريكا

اقرأ المزيد: لبنان يتسلم رسالة خطية من أمريكا.. هل يصعد حزب الله!

وأعلنت لبنان أمس السبت تسلمها رسالة خطية من الوسيط الأمريكي، فيما يخص قضية ترسيم الحدود البحرية مع “إسرائيل”.

وغرد حساب الرئاسة اللبنانية على تويتر، بالقول “إن الرئيس اللبناني ميشال عون  بشأن تلقي رسالة من الوسيط الأمريكي.

ويخشى الوسيط الأمريكي، من اشتعال حربًا بين حزب الله اللبناني، والاحتلال “الإسرائيلي”، بعد أن تهديدات الحزب اللبناني.

وتتمثل تهديدات حزب الله، بعدم السماح “لإسرائيل”، باستخراج الغاز من حقل كاريش قبل التوصل لحل يرضى اللبنانيين فيما يخص بالمنطقة المتنازع عليها.

وسبق وحذر زعيم الحزب حسن نصر الله، بأن لبنان أمامه أيام حاسمة وحساسة بشأن قضية ترسيم الحدود البحرية مع العدو”.

وأكد أن عملية الاستخراج لن تتم، قبل منح لبنان حقوقه البحرية، التي تحاول “إسرائيل”، سرقتها وسرقة مواردها.

يذكر أن  حزب الله هدد بمقطع فيديو مصور، باستهداف سفن الاحتلال “الإسرائيلي” التي تجوب المناطق المتنازع عليها باحثة عن استخراج الغاز الطبيعي.

تفاؤل إسرائيلي حذر  من اتفاق الحدود البحرية

وفي وقت سابق قالت قناة كان العبرية،  إن التفاؤل الذي يتجول في أوساط (الإسرائيليين) هو تفاؤل حذر.

وأوضحت أن التوصل إلى اتفاق كامل يعلن عنه بصورة رسمية لم يتم وصول إلى اختراقه فيه.

اقرأ ايضا ..  نصر الله : ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل وحقل كاريش لا علاقة له بالاتفاق النووي

وحذرت من أن خلافات حول قضايا وتفاصيل صغيرة يمكنها أن تتسبب في انهيار المفاوضات بالكامل.

اقرأ ايضا ..  بوتين يعلن ضم أقاليم أوكرانية وردود عالمية غاضبة

من جانبه شدد المتحدث باسم مكتب حكومة الاحتلال (الإسرائيلي)، على ضرورة التوصل لاتفاق مع لبنان.

وبين أن الاتفاق على الخطب البحري بين (إسرائيل) ولبنان يجب أن يتم بما يخدم المصالح.

مؤكدًا أن هذا الاتفاق يفيد في الاستقرار الإقليمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى