أخر الأخبار

لليوم الثاني.. الجيش (الإسرائيلي) يعربد في الأقصى لتأمين المقتحمين

تواصلت الاقتحامات (الإسرائيلية)، للمسجد الأقصى في ثاني أيام ما يسمى عيد “رأس السنة العبرية”، حيث انتشرت قوات الجيش في باحاته.

وبدأت أفواج بأعداد قليلة، باقتحام المسجد الأقصى، تباعًا بعد ساحات الفجر، من جهة باب المغاربة، أحد أهم بوابات المسجد.

واعتدت قوات جيش الاحتلال بالضرب المبرح على المرابطين في المسجد، ما أدى إلى تسجيل عدد من الإصابات بينهم نساء.

وتكثف قوات الجيش (الإسرائيلي)، من انتشارها في جهة باب المغاربة بوابة المقتحمين والمصلى القبلي، وباب السلسلة.

وتواصل قوات جيش الاحتلال، منع من هم دون سن الأربعين عام من الدخول إلى المسجد الأقصى، أو التواجد للرباط فيه.

ورغم الإجراءات (الإسرائيلية) المكثفة إلى أن المرابطين استطاعوا الوقوف في وجه المقتحمين، الذين كانت أعدادهم أقل من التوقع بكثير.

وذكرت مصادر في وزارة الأوقاف، أن أعداد المرابطين ازدادت بعد صلاة الفجر، بعد أن قدموا من الأراضي المحتلة للدفاع عنه.

وأوضحت المصادر، أن قوات جيش الاحتلال تطلق مسيرات في سماء المسجد الأقصى، لتأمين المقتحمين تطبيقًا لإجراءات أمنية

اقرأ المزيد: ملخص أحداث القدس… الفلسطينيون يفشلون محاولات النفخ في البوق

على مدار الأيام الماضية، عملت الآلة الإعلامية الفلسطينية على مدار الساعة لتستنفر جميع الطاقات الممكنة للرباط في المسجد الأقصى وإفشال النفخ في البوق.

وسرعان ما استجاب الفلسطينيين، حيث تدفقوا إلى المسجد الأقصى بالآلاف لصد استفزازات (الإسرائيلية) في باحاته، تزامنًا مع الأعياد اليهودية.

فشل النفخ في البوق

ومنذ ساعات فجر  أمس الاثنين، انتشرت الشرطة (الإسرائيلية) في “كل شبر”، من ساحات المسجد الأقصى، لحماية المستوطنين المقتحمين.

وحمل المستوطنين أبواقهم، لكن أعداد المصلين في الأقصى كانت صادمة مقارنة بعدد المقتحمين.

واقتحم قرابة الـ 335 مسوطنًا المسجد الأقصى، تحت أعين الشرطة (الإسرائيلية)، لإحياء طقوس رأس السنة العبرية.

اقرأ ايضا ..  الشرطة الإسرائيلية: سيتم رفع حالة التأهب لأعلى مستوى

وكان الفلسطينيين، أكثر تواجدًا، حيث قدرت أعدادهم بالآلاف، وتصدوا لهذه الاقتحامات، ونتيجة لذلك اعتدت الشرطة (الإسرائيلية) عل ى معظمهم.

وبعد تصاعد الأحداث انسحب المستوطنين من المسجد الأقصى دون النفخ في البوق، ليسجل بذلك انتصارًا للإرادة الفلسطينية.

وسجل المراقبون في المسجد الأقصى محاولة واحدة فاشلة للنفخ في البوق قرب باب المغاربة، إلا أن الشرطة (الإسرائيلية) سحبت “النافخ” سريعًا خوفًا من تصاعد الوتيرة.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى