أخر الأخبار

لماذا شرعت إيران بعملية عسكرية شمالي العراق؟

تعرضت مواقع بإقليم كردستان العراق، إلى قصف مدفعي إيراني

شرعت إيران بعملية عسكرية، أمس السبت، في منطقة إقليم كردستان شمالي العراق، وقالت إنها تستهدف جماعات كردية (إرهابية).

وتعرضت مواقع بإقليم كردستان العراق، إلى قصف مدفعي إيراني، منذ أمس السبت.

وقال التلفزيون الإيراني، إن “حرس الثورة الإيراني، قصف مقرات للإرهابيين الذين يهاجمون إيران في شمال العراق”.

وبين أن قوة حرس الثورة الإيراني، قصف بالمدفعية مقار الجماعات المعارضة للثورة، شمالي العراق وبالتحديد في إقليم كردستان.

سبب العملية العسكرية في كردستان

وعن أسباب العملية العسكرية الإيرانية شمال العراق، قال التلفزيون الإيراني، “إنها مجموعات إرهابية هاجمت بعض المراكز الإيرانية الحدودية”.

وأوضحت أنه خلال الأيام الماضية، جرى مهاجمة مراكز حدودية إيرانية من هذه الجماعات، التي بدأ الجيش الإيراني بعمليته ضدها.

وحذرت إيران من أن عمليتها ستستمر شمالي العراق حتى توفير الأمن ومعاقبة الإرهابيين المهاجمين.

وشدد أنها ستدفع السلطات المحلية في شمال العراق ثمن هجماتها.

الحرس الثوري يدعو الأهالي للابتعاد

ومع إطلاق العملية العسكرية، أمس السبت، طالب الحرس الثوري الإيراني، أهالي وسكان إقليم شمالي العراق (كردستان)، بالابتعاد عن المقار العسكرية.

وقال، إن “مقار الأحزاب المعارضة لجمهورية إيران الإسلامية، ستتعرض للقصف لذا على السكان المدنيين الابتعاد عنها”.

وبين الحرس الثوري الإيراني، أن عملياته التي أطلق عليها “قصف وحريق”، ستسمر حتى تأمين الحدود الإيرانية بالكامل.

وبرر الحرس الثوري، هجماته، بقول “حذرنا المسؤولين بإقليم كردستان مرات عديدة، لوقف أنشطة أحزابهم التي تعارض الجمهورية الإيرانية، لكن لم يفعلوا وقصروا في لجمهم”.

وبناءً عليه، بدأت قواتنا البرية، بالهجوم على هه الأحزاب النشطة في شمال العراق، ونطلق على اسم العملية “قصف وحريق”. -وفقًا لوسائل إعلام إيرانية.

كما أعلنت وكالة تسنيم الإيرانية، عن وصول قوات كبيرة من حرس الثورة الإيراني، إلى المدن الحدودية، بعد أن وصلت مجموعات إرهابية كبيرة إلى المدن الحدودية شمالي العراق لإحداث فوضى في البلاد.

اقرأ ايضا ..  20 قتيلا في اشتباكات العراق.. الصدر يُضرب عن الطعام ومفاوضات بين القوى السياسية لتجنب التصعيد

وكشفت قناة الحرة الأمريكية، عن استهداف المدفعية الإيرانية مرتفعات جبلية بمنطقي بربزين وهورني، كما استهدفت مناطق شمالي أربيل بالمدفعية الثقيلة.

وشهدت أربيل أمس السبت تظاهرات نظمها أكراد وعراقيين وإيرانيين، احتاجاً على وفاة الشابة مهسا أميني أثناء اعتقالها من قل الشركة الإيرانية.

اقرأ المزيد: مقتل 5 في إيران في احتجاجات على وفاة امرأة احتجزتها الشرطة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى