اعلان

بديل بنزيما يخلق معضلة في هجوم ريال مدريد

تغنى المحيط الإعلامي المدريدي، بما وُصف بـ “البديل الإستراتيجي” للقائد الهداف كريم بنزيما، بعد ظهوره اللافت في آخر مباراتين لريال مدريد، مساهما في خلق “معضلة” إيجابية بالنسبة للمدرب كارلو أنشيلوتي، خاصة في فترة ما بعد عودة القناص الفرنسي من إصابته الحالية.

وقالت صحيفة “آس” في تقرير بعنوان “رودريغو يخلق معضلة”، إن اليافع البرازيلي، الذي أبلى بلاءا حسنا في فترة غياب كريم، بالكاد استحوذ على قلب ميستر كارليتو، ليس فقط لانفجاره في وجه الغريم العاصمي أتلتيكو مدريد، في مباراة الديربي، التي حسمها الميرينغي بنتيجة 2-1 مساء الأحد، وخرج منها الشاب العشريني بجائزة رجل المباراة، بل من قبل ذلك، تحديدا منذ أن أقنع المدرب بأحقيته في إنابة الحكومة بعد تخطي مايوركا بالأربعة في الجولة الخامسة لليغا.

وجاء في التقرير، أن المدرب الإيطالي كان يخطط للاعتماد على ثاني أغلى صفقة في تاريخ الكيان، والإشارة إلى البلجيكي إدين هازارد، في مركز المهاجم الوهمي، على أمل أن يصالح الجماهير ويعوض ما فاته في سنوات معاناته مع لعنة الانتكاسات، لا سيما بعد نجاحه في تسجيل هدفا وصناعة آخر أمام سيلتك في دوري الأبطال، لكن بعد ذلك، انكشفت معاناته أمام الدفاعات المغلقة والمدافعين الكلاسيكيين الأقوياء، ما أثر بشكل سلبي على تناغم الخط الأمامي، وبالتبعية جعل المدرب يغير أسلوبه، بفتح باب المبارزة على المكان الشاغر في الهجوم، بإعطاء رودريغو فرصته كاملة.

ووفقا لنفس المصدر، كانت هناك حالة من الجدل حول هوية اللاعب القادر على تعويض بنزيما بعد إعلان إصابته الأخيرة مطلع سبتمبر / أيلول الجاري، لكن الآن، يبدو وكأن كارلو وضع يده على القطعة المفقودة، بعد الظهور المميز للقادم من سانتوس في مركز المهاجم رقم 9، كما يظهر في حدة الهجوم في وجوده، مقارنة بكل من حصل على فرصته لتقديم أوراق اعتماده، لخلافة كريم في فترة التعافي من الإصابة.

اقرأ ايضا ..  أغلى تذكار رياضي.. قميص جوردان يباع بمبلغ ضخم

وذكرت الصحيفة المحسوبة على اللوس بلانكوس، أن الموقف بالنسبة لأنشيلوتي بات واضحا أكثر من أي وقت مضى، أو كما جاء في النص “إذا غاب بنزيما .. فإن رودريغو هو الخيار الأول في هجوم ريال مدريد”، على الأقل في المستقبل المنظور، مع امتداد تأثيره الكبير أمام المرمى منذ نهاية الموسم الماضي، بتسجيل ثلاثة أهداف وصناعة اثنين في 7 مباريات، بعد مساهمته في تسجيل 10 أهداف في أهم فترات موسم الرابعة عشر بين شهري أبريل / نيسان ومايو / أيار الماضيين.

وأشارت “آس” إلى أن التحدي القادم بالنسبة للمدرب، هو العثور أو خلق مكان لرودريغو في القوام الرئيسي لبطل أوروبا والليغا، بعد تعافي بنزيما من انتكاسته، في ظل استقراره على كل المراكز الأساسية، بما في ذلك، تفضيله لثنائية ميليتاو وآلابا، رغم وجود الوافد الجديد رودريغير، ونفس الأمر بالنسبة للوسط، بالاعتماد على تشواميني رفقة توني كروس ولوكا مودريتش في الوسط، وفي الأمام المقاتل فيد فالفيردي والثنائي فينيسيوس جونيور وكريم بعد عودته.

وفي الختام، لفت التقرير أن الرهان سيكون على خبرة وحكمة المدرب، بوصفه “رجل حكيم” في هكذا مواقف، يعرف كيف يشرح ويوضح للاعبه كيف يتعين عليه القتال من أجل الحصول على أكبر قدر ممكن من الدقائق، بجانب تفهم صاحب الشأن، مدى صعوبة منافسة القائد في الوقت الحالي، كما أقر بنفسه في مقابلة حصرية مع نفس الصحيفة، فضلا عن إمكانية الاستفادة من مرونته موهبته باللعب بنفس الجودة والكفاءة في كل مراكز الهجوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: