قتلى وجرحى في تفجير يستهدف السفارة الروسية في كابل

أعلنت موسكو –صباح اليوم الاثنين- مقتل اثنين من موظفي السفارة الروسية جراء تفجير في كابل، وأعلنت مصادر أمنية سقوط أكثر من 20 شخصا بين قتيل وجريح، كما أكدت الحكومة الأفغانية أنها بدأت تحقيقا شاملا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن مسلحا مجهولا فجّر عبوة ناسفة قرب السفارة، مما أسفر عن مقتل اثنين من موظفي البعثة الدبلوماسية.

وأضافت “سفارتنا في كابل على اتصال وثيق مع أجهزة الأمن الأفغانية التي تحقق في الهجوم”.

وقال المتحدث باسم الكرملين “ندين بشدة الهجوم على سفارتنا، ومن المهم الحصول على معلومات من كابل بشأن ما حدث”.

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف إن بلاده تأمل في العثور على منفذي “الهجوم الإرهابي” في أقرب وقت، مؤكدا أن السفارة الروسية في كابل عززت الأمن واستقدمت قوات إضافية من السلطات الأفغانية.

بدء التحقيق

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر أمني أفغاني أن 8 قتلى و15 جريحا سقطوا في التفجير الذي وقع في مدخل السفارة، واستهدف مواطنين جاؤوا لتقديم طلباتهم للحصول على التأشيرة الروسية.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأفغانية إن الأجهزة الأمنية بدأت تحقيقا شاملا حول الحادث وستتخذ خطوات أكثر جدية لأمن السفارة.

وأضافت الوزارة أن الانفجار أسفر عن مقتل اثنين من موظفي السفارة وإصابة عدد من المراجعين، وتابعت “ندين بشدة هذا الحادث ونعرب عن تعازينا للحكومة الروسية وشعبها وأسر الضحايا”.

وفي أول ردود الفعل، قالت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى أفغانستان في بيان مقتضب “ندين بشدة التفجير الذي استهدف السفارة الروسية في كابل”.

تفاصيل الهجوم

وقال المتحدث باسم شرطة كابل خالد زاداران في بيان إن انتحاريا أراد تفجير نفسه وسط حشد من الناس قرب السفارة الروسية، لكن قبل أن يصل إلى الهدف تصدت له القوات الأمنية وأطلقت عليه النار، ما تسبب في انفجار ما يحمله من عبوات ناسفة.

اقرأ ايضا ..  نائبة الرئيس الارجنتيني كريستينا كيرشنر تنجو من محاولة اغتيال

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم حركة طالبان “قتل اليوم على يد قوات الأمن في الحي السابع في كابل شخص كان يريد نقل متفجرات”.

وقالت إدارة أمن العاصمة الأفغانية “وقع انفجار خلال الحادث أسفر عن مقتل وجرح العديد من مواطنينا، والمنطقة تحت السيطرة”.

كما أكد المتحدث باسم الحكومة الأفغانية أن القوات الأمنية تمكنت من قتل انتحاري قرب السفارة الروسية.

وأغلقت الشرطة الأفغانية جميع الطرق المؤدية إلى السفارة الروسية غربي كابل.

ويعدّ هذا أول هجوم يستهدف السفارة الروسية بعد وصول حركة طالبان إلى السلطة، ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

ويأتي الهجوم بعد يومين من سقوط قتلى وجرحى جراء تفجير استهدف يوم السبت مدرسة دينية بمديرية “ناد علي” بولاية هلمند جنوبي أفغانستان، كما سقط 52 قتيلا جراء تفجير استهدف الجمعة مسجدا في هيرات غربي البلاد.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إن قوات طالبان ستعاقب الجناة.

ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات، لكن تنظيم الدولة الإسلامية سبق أن تبنى المسؤولية عن هجمات سابقة وتوعد بالمزيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: