اعلان

ترامب : بايدن عدو الدولة

وصف الرئيس الأميركي السابق الجمهوري دونالد ترامب خلفه الديمقراطي جو بايدن بأنه “عدو الدولة”، وذلك أمام أنصاره الذين احتشدوا للمشاركة في تجمع انتخابي مساء السبت في ولاية بنسلفانيا.

وقال الرئيس الأميركي السابق متحدثا عن بايدن أمام الحشد “إنه هو عدو الدولة”، وذلك ردا منه على هجوم شنه بايدن عليه، إذ أكد قبل يومين أن ترامب والجمهوريين الذين يتبنون عقيدته (لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى) يمثلون “تطرفا يهدد أسس جمهوريتنا”.

واعتبر ترامب أن خطاب بايدن “كان مجرد كراهية وغضب”، متهما إياه بتصوير مؤيدي الرئيس الجمهوري السابق بأنهم “تهديد للديمقراطية” و”أعداء للدولة”.

وفي معرض تنديده بالتضخم وزيادة انعدام الأمن، أراد ترامب الساعي علنا للترشح للرئاسة مجددا في 2024، أن يعطي محصلة لعهد بايدن هي الأكثر سلبية، في خطاب اتخذ في بعض الأحيان لهجة الحملة الرئاسية.

وقال “يمكنكم أن تأخذوا أسوأ 5 رؤساء في تاريخ الولايات المتحدة، وتضعوهم مع بعض”، مضيفا “هم لم يُلحقوا الضرر الذي ألحقه جو بايدن ببلدنا في أقل من عامين”.

وكان التجمع الانتخابي بدأ بمجموعة مختارة من صور لبايدن يتلعثم خلال إلقائه خطابات.

انتقاد “إف بي آي”

كما انتقد ترامب أيضا عملية التفتيش التي أجراها مكتب التحقيقات الفدرالي في بيته.

وفي أول ظهور علني له منذ عملية التفتيش التي أجراها مكتب التحقيقات الفدرالي في مقر إقامته في مارالاغو بفلوريدا يوم 8 أغسطس/آب، قال ترامب إن هذا التحقيق يشكل “المثال الصارخ على التهديدات الحقيقية التي تؤثر في حرية الأميركيين”، وواحدا “من أكثر الانتهاكات المروعة للسلطة من جانب أي إدارة في التاريخ الأميركي”.

وشدد الرئيس السابق على أن “المداهمة المخزية” لداره في مارالاغو كانت “استهزاء بالعدالة”.

وكان بايدن ندد بـ”تطرف” دونالد ترامب وأنصاره، متهما إياهم بزعزعة “أسس” الديمقراطية الأميركية.

اقرأ ايضا ..  روسيا تغلق خط توريد الغاز إلى أوروبا لأجل غير مسمى

واعتبر أن الرئيس السابق والذين يؤيدون أيديولوجيته (فلنجعل أميركا عظيمة مجددا) “لا يحترمون الدستور، إنهم لا يؤمنون بسيادة القانون ولا يعترفون بإرادة الشعب”.

كما اعتبر أن أنصار ترامب مصممون على إعادة الولايات المتحدة إلى الوراء، حيث لا يوجد حق في الاختيار ولا في الخصوصية، وأنهم لا يحترمون الدستور ولا إرادة الشعب ويرفضون قبول نتائج الانتخابات.

وشدد بايدن على أنه “لا يمكننا أن نكون مؤيدين للتمرد وموالين لأميركا في آن واحد، فهما أمران غير متجانسين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: