اعلان

وفاة ميخائيل غورباتشوف آخر رئيس للاتحاد السوفياتي

توفي ميخائيل غورباتشوف آخر رئيس للاتحاد السوفياتي عن عمر ناهز 91 عاما في روسيا الثلاثاء، بحسب ما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن المستشفى الذي كان يتعالج فيه.

وقال “المستشفى المركزي العيادي” التابع للرئاسة الروسية -في بيان أوردته وكالات “إنترفاكس” و”تاس” و”ريا نوفوستي”- إنّه “مساء اليوم (الثلاثاء) وبعد صراع طويل مع مرض خطير، توفي ميخائيل سيرغي غورباتشوف”.

وُلد غورباتشوف لعائلة روسية أوكرانية من الفلاحين عام 1931 جنوبي روسيا، وأصبح أمينا عاما للجنة المركزية للحزب الشيوعي عام 1985، ونفذ أكبر عملية إصلاح سياسية واقتصادية في الاتحاد السوفياتي عُرفت بالبيرسترويكا، ثم أصبح رئيسا للاتحاد عام 1990.

ساهم غورباتشوف في إنهاء الحرب الباردة من خلال مفاوضاته مع الرئيس الأميركي رونالد ريغان، وحصل على جائزة نوبل للسلام عام 1990، لكنه اتُّهم أيضا بالمساهمة في انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991.

فعندما اجتاحت الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية دول الكتلة السوفياتية في أوروبا الشرقية الشيوعية عام 1989، أحجم غورباتشوف عن استخدام القوة، على عكس قادة الكرملين السابقين الذين أرسلوا الدبابات لسحق الانتفاضات في المجر عام 1956 وتشيكوسلوفاكيا السابقة عام 1968.

لكن الاحتجاجات غذّت التطلعات بالحكم الذاتي في 15 جمهورية من الاتحاد السوفياتي الذي ما لبث أن تفكك في العامين التاليين بطريقة عمتها الفوضى، وحاول غورباتشوف الحيلولة دون هذا الانهيار لكن جهوده باءت بالفشل.

اضطر غورباتشوف في النهاية إلى الاستقالة يوم 25 ديسمبر/كانون الأول 1991، في خطوة أدّت لانهيار الاتحاد السوفياتي.

ردود فعل

وفي ردود الفعل على وفاة غورباتشوف، نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن المتحدث باسم الكرملين قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عبّر عن خالص التعازي لوفاة الزعيم السوفياتي السابق.

كما أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن عن أسفه لوفاة غورباتشوف، منوها بـ”قائد نادر” ساهم في “جعل العالم أكثر أماناً”.

اقرأ ايضا ..  بايدن يوقّع خطة ضخمة للمناخ والصحة بأكثر من 430 مليار دولار

وعبّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن أسفه لوفاته، قائلا إنه كان “رجل سلام” التزم “السلام في أوروبا”.

وقال -في تغريدة على تويتر- إن الراحل كان “رجل سلام مهَّدت خياراته الطريق أمام الحرية للروس. إن التزامه السلام في أوروبا غيّر تاريخنا المشترك”.

كما أعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن أسفه لوفاة غورباتشوف، مشيرا إلى ما وصفها بـ”الشجاعة والنزاهة” اللتين تمتع بهما آخر زعيم للاتحاد السوفياتي السابق.

وعبّر الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش عن “حزنه العميق” لوفاة ميخائيل غورباتشوف، مشيرا إلى أنّ آخر زعيم للاتّحاد السوفياتي السابق كان “رجل دولة فريدا غيّر مسار التاريخ”.

كما أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين عن تعازيها لوفاة غورباتشوف، معتبرة أنّ آخر زعيم للاتحاد السوفياتي كان “قائداً جديراً بالثقة مهّد الطريق أمام أوروبا حرّة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: