أزمة دبلوماسية بين المغرب وتونس ومغادرة السفراء

غادر السفير التونسي في المغرب، العاصمة الرباط، السبت، تزامنا مع وصول السفير المغربي بتونس إلى بلاده، عقب اندلاع أزمة دبلوماسية بين البلدين على خلفية استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد، لزعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي، المشارك في قمة “تيكاد8″ ما أثار حفيظة الممكلة التي اتهمت تونس بـ”العدوان على مصالحها”.

وأكدت وسائل إعلام مغربية، السبت، مغادرة السفير التونسي بالرباط، محمد بن عياد، المملكة المغربية عبر مطار محمد الخامس الدولي على متن رحلة عادية في اتجاه مطار تونس قرطاج.

وقبيل ذلك، وصل سفير المغرب لدى تونس، حسن طارق، إلى الرباط عبر طائرة خاصة بعد أن استدعته وزارة خارجية بلاده.

وقال الموقع الإخباري المغربي المستقل “مدار21″، نقلا عن مصادر خاصة، إن طارق “عاد إلى بلاده اليوم السبت، قادما من تونس حيث حطت طائرة خاصة كان على متنها مرفوقا بمسؤولين في السفارة بمطار الرباط ـ سلا”.

وأضاف أن “مسؤولين مغاربة رافقوا السفير في رحلة العودة من تونس من بينهم حسن البوكيلي مدير اتحاد المغرب العربي وشؤون الاتحاد الأفريقي، ومحمد مثقال السفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، وعبد القادر الأنصاري السفير مدير الشؤون الآسيوية”.

توضيح المغرب

وفي رد توضيحي، اعتبرت وزارة الخارجية المغربية بيان نظيرتها التونسية أنه “ينطوي على العديد من التأويلات والمغالطات”، مضيفة أنه “لم يزل الغموض الذي يكتنف الموقف التونسي، بل ساهم في تعميقه”.

وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في بيان توضيحي، أن مؤتمر تيكاد “ليس اجتماعا للاتحاد الأفريقي، ولكنه إطار شراكة بين اليابان والدول الأفريقية التي لها علاقات دبلوماسية معها”.

وأكدت الخارجية أنه “تم الاتفاق منذ البداية وبموافقة تونس على أن الدول التي تلقت دعوة موقعة من قبل رئيس الوزراء الياباني والرئيس التونسي هي وحدها التي ستتمكن من المشاركة في التيكاد”، وبأنه بناء على ذلك “تم إرسال 50 دعوة إلى الدول الأفريقية التي لها علاقات دبلوماسية مع اليابان، ولم يكن لتونس الحق في توجيه دعوة أحادية الجانب، ضد الإرادة الصريحة للشريك الياباني”.

اقرأ ايضا ..  لبيد: إسرائيل لن تكون ملزمة بالاتفاق النووي مع إيران

والجمعة، استدعت تونس سفيرها بالمغرب للتشاور، بعد استدعاء المملكة المغربية سفيرها بتونس، ومقاطعتها أعمال القمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الأفريقي “تيكاد 8” المنعقدة اليوم وغدا في البلاد، وذلك لاستقبال الرئيس سعيد، زعيم جبهة “البوليساريو” للمشاركة في القمة.

وشددت تونس في بيان لوزارة خارجيتها، على أنها “حافظت على حيادها التام في قضية الصحراء الغربية التزاما بالشرعية الدولية، وهو موقف ثابت لن يتغير إلى أن تجد الأطراف المعنية حلا سلميا يرتضيه الجميع”.

وأوضحت تونس أن الاتحاد الأفريقي “قام في مرحلة أولى بصفته مشاركا رئيسيا في تنظيم ندوة طوكيو الدولية بتعميم مذكرة يدعو فيها كافة أعضاء الاتحاد الأفريقي بما فيهم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية للمشاركة في فعاليات قمة تيكاد-8 بتونس، ووجه رئيس المفوضية الأفريقية، في مرحلة ثانية دعوة فردية مباشرة للجمهورية الصحراوية لحضور القمة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: