اعلان

أربع ثغرات للعدوان على غزة تظهر هشاشة جيش الاحتلال

بعد أكثر من ثلاثين ساعة على بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، بدأت تظهر الانتقادات الإسرائيلية من الداخل لدوائر صنع القرار السياسي والعسكري، من أهمها أن محاولة الاحتلال إظهار أنه يحارب الجهاد الإسلامي فقط، وليس حماس.

وتتعارض محاولة حكومة الاحتلال مع الافتراضات الأساسية، ما قد يؤدي لجولات قتالية أكثر فأكثر، وهو الأمر الذي يعني البقاء أمام نهاية مفتوحة لهذا العدوان، دون قدرة الاحتلال على إنهائه بشروطه، وفقا لتقديرات إسرائيلية.

وذكرت صحيفة عبرية أن العدوان بدأ باغتيال مفاجئ لأحد قادة الجهاد الإسلامي العسكريين، ما يمكن اعتباره إنجازاً عملياتياً ذا أهمية كبيرة للاحتلال من خلال مبادرة هجومية، لكن نظرة أعمق للحرب الدائرة في غزة تظهر أن انخراط الاحتلال فيها تجسد عددا من الثغرات فيما يتعلق بسياسته تجاه غزة.

وأشار مايكل ميلشتاين، رئيس الشعبة الفلسطينية بمركز ديان وجامعة تل أبيب، في مقال بصحيفة “يديعوت أحرونوت”، إلى أن “أولى الثغرات الإسرائيلية لهذه الحرب تشهد على هشاشة التخطيط العسكري الذي روجته منذ انتهاء حرب غزة الأخيرة في 2021، بناءً على فرضية خاطئة مفادها أنه كلما تحسنت نوعية الحياة لسكان القطاع، يقلّ احتمال حدوث مواجهة عسكرية جديدة، وثانيتهما أن حماس لن تخوض حربا مع إسرائيل؛ خوفا من خسارة أحد أصولها المساهمة في استقرار حكمها”.

وأضاف في مقال ترجمته “عربي21” أن “الحرب الدائرة حاليا في غزة تطرح علامة استفهام حول الثغرة الثالثة المتعلقة بعدم فاعلية المعادلة الاستراتيجية الإسرائيلية التي تم الترويج لها. أما الثغرة الرابعة، فترتبط برغبة الاحتلال بالفصل بين حماس والجهاد الإسلامي، ما يتعارض مع الافتراضات الأساسية التي قامت عليها سياسته بعدم اعتبار حماس العنوان الحصري للحكم في القطاع، وبالتالي فإن خوض قتال مركّز ضد الجهاد الإسلامي قد يعيدنا إلى عصر الجولات المتقطّعة”.

اقرأ ايضا ..  طهران ترفض اتهامها بمحاولة اغتيال بولتون

وتهدف هذه الانتقادات الإسرائيلية إلى الكشف عما أسمته الفجوة بين التصور الإسرائيلي للحرب، وما تراه حماس من جهتها لهذه المواجهة، رغم أنها تظهر غير منخرطة بصورة كبيرة فيها، لكن المعلومات الإسرائيلية في الساعات الأخيرة، أنه تظهر المنظمتان الدعم المتبادل والتنسيق الوثيق، وفقا للصحيفة العبرية.

ومن المرجح أن تنتهي العملية الحالية مثل الجولات السابقة، في عدة أيام من المعركة، بحسب يديعوت أحرونوت.ويتمثل التخوف الإسرائيلي في أن ينتهي العدوان على غزة على شكل “قصة مفتوحة” تسمح لحماس والجهاد والفصائل الأخرى في غزة بأن تكرر أحداثًا مماثلة في المستقبل القريب، لأن السياق الأمني الإسرائيلي قد يوقع الاحتلال في أوهام أن مثل هذه السياسة ستضمن هدوءا طويل الأمد في قطاع غزة.

وختم رئيس الشعبة الفلسطينية بمركز ديان وجامعة تل أبيب مقاله بالقول إن الاحتلال يريد الحرب في غزة عملية قصيرة، لأنه غير مهتم بشن حملة واسعة، ولكن حسب التقديرات على المستوى السياسي الأمني، فقد تستمر العملية أكثر من بضعة أيام، رغم أنه في الوقت الحالي لا توجد محادثات حول وقف إطلاق النار، وفي الوقت ذاته يدرك الاحتلال أنه كلما طالت العملية، زاد الضغط على حماس للدخول فيها، رغم أن الاحتلال يريد “كسب الوقت”، لأن هناك قائمة أهداف يجب تحقيقها، لكنها لم تتحقق بعد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: