اعلان

بيلوسي تؤكد أن بلادها لن تتخلى عن تايوان والصين تجري تدريبات عسكرية

أعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي من تايبيه أن بلادها لن تتخلى عن تايوان، ودافع الرئيس الأميركي جو بايدن عن الزيارة، معتبرا أن رد الصين يتماشى مع التوقعات، بينما استدعت بكين السفير الأميركي للاحتجاج، تزامنا مع إجراء الجيش الصيني تدريبات قرب تايوان.

وفي وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء، التقت بيلوسي رئيسة تايوان تساي إنغ وين، وذلك بعد لقائها نائب رئيس البرلمان التايواني تساي تشي تشانغ بمقر البرلمان في العاصمة تايبيه.

وخلال اللقاء، قالت رئيسة تايوان إن الغزو الروسي لأوكرانيا قوض النظام الدولي، وإن أي غزو صيني لتايوان سيؤثر على منطقة المحيط الهادئ.

وأضافت تساي إنغ وين “بلدنا شريك وثيق للولايات المتحدة وسنواصل تعزيز الشراكة مع واشنطن على كافة المستويات.. رغم التهديدات لن نتخاذل وسندافع عن سيادة ووحدة أراضينا وسنعزز قدراتنا الدفاعية”.

ومن ناحيتها، قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي إن الولايات المتحدة تفي بوعدها بمساندة تايوان وتعمل على تعزيز العلاقات معها.

وقالت بيلوسي لرئيسة تايوان إن “التضامن الأميركي مع تايوان حاسم وهذه هي الرسالة التي أتينا لتأكيدها هنا”.

وأضافت بيلوسي “وفدنا جاء إلى تايوان ليوضح بما لا يدع مجالا للشك أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن تايبيه”.

وفي وقت سابق، قالت بيلوسي لدى زيارتها البرلمان “جئنا إلى تايوان من أجل إحلال وتعزيز الأمن في المنطقة، وإن الأمن والاقتصاد هما أساس التعاون بين واشنطن وتايبيه”.

وبدوره، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي إن الرئيس بايدن يحترم قرار بيلوسي، معتبرا أنه لا يوجد سبب لاتخاذ الصين زيارة بيلوسي المشروعة إلى تايوان ذريعة لتصعيد التوترات أو خلق نوع من الأزمات أو الصراع، حسب تعبيره.

اقرأ ايضا ..  بريطانيا: حرب أوكرانيا على وشك الدخول في مرحلة جديدة

وأضاف كيربي، في تصريح صحفي، أن رد بكين “يتماشى للأسف مع ما كنا نتوقعه”.

وأكد أن زيارة رئيسة مجلس النواب “تتسق تماما” مع سياسة بلاده طويلة الأمد فيما يخص الاعتراف بصين واحدة

وفي سياق متصل، قال البيت الأبيض في بيان إن مستشار الأمن القومي الأميركي ​جيك سوليفان بحث مع الأمين العام لسكرتارية الأمن القومي الياباني التحالف بين واشنطن وطوكيو بصفته عمود السلام والأمن في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، حسب البيان.

وقال البيت الأبيض إن الطرفين أكدا على أهمية الحفاظ على السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان، وعلى عزم البلدين على الوقوف بشكل موحد ضد حرب روسيا على أوكرانيا.

كما أقر الطرفان بأهمية إحراز تقدم في التنسيق الثنائي والإقليمي لتعزيز النظام الاقتصادي القائم على القواعد، بما في ذلك إنشاء سلاسل إمداد أكثر مرونة وتعزيز أمن الطاقة.

موقف بيلوسي

وكانت بيلوسي قد قالت، في مقال رأي نشرته في صحيفة واشنطن بوست، إن مناقشاتها في تايوان ستركز على إعادة تأكيد دعم واشنطن للجزيرة وتعزيز المصالح المشتركة.

وأضافت بيلوسي أنه يجب أن يُنظر إلى زيارة وفد الكونغرس على أنها تصريح لا لبس فيه بأن بلادها تقف إلى جانب الديمقراطية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: