يديعوت: بايدن يعتزم اصطحاب مسؤول إسرائيلي معه للسعودية

تتواصل الجهود الأمريكية لتحقيق “إنجاز سياسي” من رحلة الرئيس جو بايدن للشرق الأوسط، في حين كشفت صحيفة إسرائيلية عن أن السعودية تدرس إمكانية دعوة مسؤول إسرائيلي كبير أثناء الزيارة، أو بعدها.

ويأتي ذلك فيما يأمل البيت الأبيض بصرف انتباه الأمريكيين عن كسر مقاطعة ولي العهد محمد بن سلمان.

وكشفت سمدار بيري محللة الشؤون العربية في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، صباح الخميس، عن أن “هناك تقديرات إسرائيلية متزايدة بأن بايدن سيصطحب معه مسؤولا إسرائيليا كبيرا إلى السعودية، ويعتمد ذلك على نجاح رحلته في المنطقة، ونتائج زيارته للرياض”.

وأكدت الأوساط السياسية والدبلوماسية في واشنطن وتل أبيب والرياض أن الاستعدادات تجرى لزيارة بايدن إلى المنطقة الأسبوع المقبل، ومن المقرر أن يزور إسرائيل في ظل إجراءات أمنية مشددة، والسلطة الفلسطينية، ومن المتوقع أن يصل إلى السعودية في وقت لاحق.

ونقلت في تقرير ترجمته “عربي21″ عن من وصفته بـ”المستشار السياسي لولي العهد السعودي” أن “هناك احتمالا لعقد اجتماع ثلاثي سعودي إسرائيلي أمريكي خلال زيارة بايدن أو بعدها، بحسب نتائج مباحثاته في الرياض”.

في جين قالت إن المحافل الإسرائيلية تتوقع أن السيناريو الأقرب يتمثل في أن تنضم شخصية إسرائيلية كبيرة مثل رئيس مجلس الأمن القومي آيال خولتا، أو رئيس الموساد ديفيد بارنيع، أو مدير عام وزارة الخارجية ألون أوشبيز، إلى الموكب الرئاسي الخاص ببايدن”.

وأشارت إلى أنه “حتى الآن، يجري استكشاف مختلف السيناريوهات، وتفحص الأطراف الثلاثة اعتباراتها الخاصة، ما يجعل من هذه الخطوة غير مستبعدة، وما زالت تبحث لدى مختلف لجانها الاستشارية، لكنها مرتبطة بما ستسفر عنه مباحثات بايدن مع ابن سلمان”.

وقالت: “رغم أن هذه الخطوة ستتسبب في تفاقم الانتقادات السعودية الموجهة إليه من الجيل الأكبر والأكثر محافظة، لكنها ستساعد بايدن لحل مشكلة النفط، وصرف الأنظار الأمريكية الناقدة للقائه مع ابن سلمان، أما الأوساط الإسرائيلية فستعتبرها إنجازا سياسيا كبيرا أن تتم زيارة المملكة علانية، وعلى هذا المستوى الرفيع”.

اقرأ ايضا ..  روسيا تقترب من السيطرة الكاملة على لوغانسك وتوافق أوروبي على وقف الاعتماد على نفطها

وأوضحت أن “عقد اجتماع ثلاثي سعودي إسرائيلي أمريكي لن يقتصر عليهم فقط، بل قد يشكل فرصة للقاء ممثلي باقي الدول العربية التسع المدعوة لحضور القمة التي يتم الترتيب لها، حتى لو لم تكن لإسرائيل علاقات رسمية معها، مثل الكويت وعمان، ما يعبد الطريق أمام إسرائيل لإنجاز اتفاق تطبيع مصغر، ولو مؤقتا، يشمل السماح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق في أجواء المملكة، ومنح حجاج فلسطينيي48 تصاريح السفر للحج إلى المملكة مباشرة من إسرائيل”.

وختمت بالقول إنه “لا أحد يتوقع أن يكون هناك تطبيع كامل، وإقامة علاقات إسرائيلية مع السعودية قريبًا، رغم أن الأمريكيين يدفعون باتجاه إنجاز اتفاق مع السعودية لدمج إسرائيل في التحالف الدفاعي الإقليمي، فيما كشف وزير الحرب بيني غانتس مؤخرا عن أن نظام الدفاع الجوي الإقليمي أحبط محاولات إيرانية لإلحاق الأذى بإسرائيل ودول أخرى في المنطقة”.

ومن المتوقع أن يلتقي بايدن مع غانتس خلال زيارته لقاعدة بالماخيم العسكرية، حيث سيراقب بطارية القبة الحديدية، وأنظمة الحماية من اعتراض الصواريخ، ويناقش تطوير نظام الليزر لحماية الصواريخ والطائرات بدون طيار، بحسب الصحيفة ذاتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: