زيلينسكي: أوكرانيا تتكبد خسائر مؤلمة وتحتاج لأسلحة مضادة للصواريخ

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الثلاثاء، إن قوات بلاده تتكبد خسائر مؤلمة في القتال ضد القوات الروسية في كل من مدينة سيفيرودونتسك ومنطقة خاركيف.

وأضاف في خطاب ألقاه في وقت متأخر من الليل، أن أوكرانيا بحاجة الآن إلى أسلحة حديثة مضادة للصواريخ، مشيراً إلى أنه لا يمكن أن يكون هناك مبرر للدول الشريكة لتأخير تسليمها. وقال إن بعض الصواريخ الروسية تتفادى الدفاعات موقعة إصابات.

وتقول أوكرانيا، إن قواتها لا تزال تحاول إجلاء المدنيين من سيفيرودونتسك بعد أن دمرت روسيا آخر جسر يؤدي إلى المدينة في أحدث مرحلة في معركة مستمرة منذ أسابيع في منطقة دونباس التي تسعى موسكو للسيطرة عليها.

وقال زيلينسكي “تقع أشرس المعارك، كما في السابق، في سيفيرودونتسك وغيرها من البلدات والمجتمعات المجاورة. الخسائر مؤلمة للأسف”.

وأضاف “لكن علينا أن نتماسك – فهو أمر بالغ الأهمية في دونباس. فكلما تكبد العدو مزيداً من الخسائر هناك، تراجعت قوته بما يحول دون مواصلة عدوانه”.

وأوضح زيلينسكي “من الضروري البقاء في دونباس (…) الدفاع عن المنطقة ضروري لإعطاء مؤشر على من سيهيمن (على الأرض) في الأسابيع المقبلة”.

وشدد على أنه “علينا الصمود”، فيما يتقدم الروس تدريجاً من دونباس إلى نقطة السيطرة الكاملة عملياً على منطقة لوغانسك.

ومضى يقول، إن أوكرانيا تشهد أيضاً “خسائر مؤلمة” في منطقة خاركيف شرق كييف، حيث تحاول روسيا تعزيز موقفها بعد أن دُفعت للتقهقر في الآونة الأخيرة. وقال “المعارك مستمرة هناك وعلينا مواصلة القتال، والقتال بقوة”.

من جانب آخر، قال زيلينسكي بشأن خيرسون في الجنوب “نواصل الضغط على المحتلين” في هذه المنطقة.

وتابع “الهدف الرئيسي هو تحرير خيرسون”، المدينة التي احتلها الروس منذ بداية الهجوم الروسي نهاية فبراير (شباط)، “وسنتقدم خطوة خطوة من أجل تحقيق ذلك”.

اقرأ ايضا ..  الائتلاف الحاكم في إسرائيل يتعرض لهزيمة على يد المعارضة

أوكرانيا حصلت على “نحو 10 في المئة من الأسلحة” التي تطالب الغرب بها

تلقت أوكرانيا “نحو 10 في المئة من الأسلحة” التي تطالب شركاءها الغربيين بها لمواجهة القوات الروسية، حسبما أفادت وزارة الدفاع الأوكرانية الثلاثاء. وقالت نائبة وزير الدفاع آنا ماليار للتلفزيون الأوكراني “أسلحة نحن بحاجة إليها، تلقينا 10 في المئة منها تقريباً”.

وتابعت “لن نتمكن من الانتصار في هذه الحرب دون مساعدة شركائنا الغربيين، بغض النظر عن الجهود التي تبذلها أوكرانيا واحتراف جيشنا”. واعتبرت أنه يجب “تحديد مهل واضحة (لتسليم الأسلحة)” لأن “كل يوم تأخير هو يوم ليس لمصلحة حياة الجنود الأوكرانيين ولا لشعبنا”.

وأضافت “لا يمكننا الانتظار لفترة طويلة لأن الوضع صعب جداً” لا سيما في الشرق في دونباس، حيث يتقدم الروس تدريجاً منذ عدة أسابيع إلى حد السيطرة الكاملة على منطقة لوغانسك.

ودعت ماليار إلى وضع “جدول زمني دقيق (…) في المستقبل القريب” والحفاظ على “إرادة شركائنا الغربيين” في دعم أوكرانيا مالياً وعسكرياً.

وفي وقت سابق الثلاثاء، حث الرئيس الأوكراني مجدداً الدول الغربية على إرسال “مزيد من الأسلحة والمعدات العسكرية (…) بشكل أسرع” لأن “الروس لديهم عشرة أو مئة مرة أكثر”.

ولفت خلال لقاء عبر الفيديو مع صحافيين دنماركيين إلى أن الجيش الأوكراني “ليس لديه ما يكفي من الأسلحة البعيدة المدى والعربات المدرعة”.

وتابع “تعتمد سرعة استعادة السيطرة على الأراضي المحتلة على المساعدة والأسلحة” التي يرسلها الغربيون. وأضاف “إذا مُنحنا المزيد من الأسلحة، يمكننا التقدم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: