اعلان

السيسي يهدد اثيوبيا : لن يقترب أحد من مياه مصر

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي  إنه “لن يقترب أحد” من مياه بلاده، في أول تعليق على اعتزام إثيوبيا الملء الثالث لسد النهضة في أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول المقبلين.
جاء ذلك في لهجة تحذيرية للرئيس المصري، ردا على سؤال بشأن الملء الثالث لسد النهضة الإثيوبي، طرحه أحد الإعلاميين عليه خلال لقاء معهم عقب افتتاح مشروعات تنموية.
وهذا أول تعليق مصري على ما ذكره مدير مشروع سد النهضة، كيفلي هورو، في تصريحات متلفزة يوم 27 مايو/أيار الماضي، عن أن عملية الملء الثالث للسد الإثيوبي، المتنازع بشأنه بين أديس أبابا والقاهرة والخرطوم، ستكون في أغسطس وسبتمبر المقبلين.
وقال السيسي: “أنا كلامي مش (ليس) كتير (كثير)، محدش (لا أحدا) هيقرب (سيقترب) من مياه مصر”، وفق ما بثته التلفزيون الحكومي ومحطات تلفزة خاصة.
وأضاف: “إزاي بقه (كيف لا يتم عدم الاقتراب) نتكلم بالدبلوماسية وطول البال، والصبر، وفي الوقت ذاته ننفذ مشروعات للاستفادة القصوى من المياه وإعادة تدويرها مرة واثنين وثلاثة”.
وتابع الرئيس المصري قائلا: “أنا عملت كلّ ما يمكن عمله، صبرت وأعطيت الفرصة (للإثيوبيين) واشتغلت على ما عندي (الاستفادة من المياه) لأعظم ما لدي”.
وفي 10 يونيو/ حزيران الجاري، كشفت الخارجية الإثيوبية، في بيان عن وجود “اهتمام” من أديس أبابا لاستئناف المفاوضات الثلاثية التي يقودها الاتحاد الإفريقي بشأن سد النهضة، دون تعليق مصري أو سوداني.
وتؤكد الرئاسة المصرية عادة تمسكها بضرورة “التوصل لاتفاق ملزم بشأن سد النهضة الإثيوبي”، وهو طلب تؤيده السودان، وترفضه إثيوبيا مرارا.
وخلال السنوات الماضية، تسعى مصر لتعزيز علاقاتها مع دول حوض النيل، لمواجهة تعثر مفاوضات السد الإثيوبي والمجمدة منذ أكثر من عام والذي تخشى أن يؤثر على حصتها السنوية من مياه النيل (55 مليار متر مكعب).

اقرأ ايضا ..  منفذو مجزرة كفر قاسم: "تلقينا أوامر بإعدام الفلسطينيين"

بينما تقول إثيوبيا إن السد سيحقق لها فوائد عديدة، لا سيما في إنتاج الطاقة الكهربائية، ولن يُضر بدولتي المصب، السودان ومصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: