اعلان

وكالة الطاقة الذرية: إيران اقتربت من الحصول على قدرات لصنع قنبلة نووية

  وكالات: كشفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن حصول إيران على القدرات اللازمة لصنع قنبلة نووية هو “مسألة وقت”.
جاء ذلك في كلمة للأمين العام للوكالة، رافائيل غروسي، خلال الاجتماع الدوري السنوي الرابع لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، عقد في العاصمة النمساوية فيينا. وانعقد الاجتماع لبحث ملف إيران النووي إلى جانب الملف الأوكراني.
وقال: “امتلاك إيران الكميات الكافية من اليورانيوم لصنع قنبلة نووية هو مسألة وقت” . وأضاف أن الوكالة “تطمح” لاستمرار عملها مع إيران للتوصل إلى حل لبرنامجها النووي. وتابع: “يجب أن توضح إيران القضايا المتعلقة ببرنامجها النووي، وعلينا الاستمرار في محاولات إيجاد حل لأزمة البرنامج النووي الإيراني”.
وأشار غروسي إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تحصل على النتيجة التي كانت تتوقعها من المحادثات مع طهران. بيد أنه في المقابل لفت إلى ترحيب طهران بهذه المحادثات واستعدادها لها.
ورفضت طهران تصريحات الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ووصفت تقريره أمام مجلس المحافظين بأنه “غير حقيقي وغير دقيق”.
وقال متحدث الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في تصريحات متلفزة، إن التقرير المتعلق بملف إيران النووي “غامض وبعيد عن خططنا”.
وأضاف: “للأسف إن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية تسرع في تقديم التقرير”، مشيرا إلى تعمد غروسي “التحيز”. وتابع: “هذا التقرير لا يتسم بالدقة، وقد صرحنا بوضوح أن التقرير لم يشمل جميع الإجراءات ويتجاهل الاحتياطات الدقيقة والفنية التي كانت إيران قد قدمتها إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.
وفي السياق، شدد خطيب زاده على أن التقرير “سينعكس سلبا” على تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمفاوضات النووية من أجل إحياء الاتفاق النووي.
وفي تقرير أواخر الشهر الماضي، أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية وجود أسئلة لم تحصل على “توضيحات” بشأنها تتعلق بوجود آثار يورانيوم مخصب عثر عليها سابقا في ثلاثة مواقع لم تعلن إيران أنها كانت تجري فيها أنشطة نووية. وتوعّدت إيران برد “فوري” على أي خطوة “سياسية” تقوم بها الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث.

اقرأ ايضا ..  فرنسا: نتائج الانتخابات «صفعة» لماكرون

وجاء التحذير على خلفية إعداد الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا مسودة قرار في الوكالة الدولية يدعو إيران إلى “التعاون في الرد على أسئلة طال انتظارها بشأن آثار اليورانيوم التي عُثر عليها في مواقع غير معلنة”، بحسب موقع “يورو نيوز” الأوروبي.

وبدأ اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أمس الإثنين، في مناخ محموم، وإذا اعتمد القرار في الأيام المقبلة، سيكون أول نص يوجه انتقادات منذ حزيران/يونيو 2020، في مؤشر على نفاد صبر هذه الدول، في وقت يحذّر دبلوماسيون من أن فرص إنقاذ الاتفاق النووي تتضاءل.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: