المؤسسون الأوائل: سيكون “جبل الهيكل” نقطة نهاية الصهيونية

الجنرال احتياط غرشون هكوهين أراد ربط الحرم ببداية الصهيونية، لكن عندما قال في استوديو “أخبار 13” بأن جبل الهيكل (الحرم) كان “مصدر الإلهام الرئيسي للمشروع الصهيوني”، أو عندما قال لشني ليتمان بأن توقه ونشاطه لجبل الهيكل “يرتكز الى ديالكتيك زعماء حركات العمال الطلائعية، خاصة تراث بن غوريون” (“هآرتس”، 31/5)، فانه يشارك بتشويه آخر من التشويهات الديماغوجية التي يتم إغداقها علينا من جانب اليمين في الفترة الأخيرة.

الحقيقة معاكسة كلياً. فدافيد بن غوريون لم يرغب في جبل الهيكل، ومثله أيضاً جميع زعماء الصهيونية. هؤلاء اعتقدوا بأن البلدة القديمة ليست أكثر من خرائب تحتوي على خزان من الإشعاع الديني. أراد بن غوريون التخلص منه عن طريق تقسيم المدينة إلى قسمين، شرقاً وغرباً. وبعد أن عارض رؤساء اليشوف اليهودي خطة التقسيم التي طرحتها لجنة بيل (1937) كتب بأن الأمر يتعلق بـ “كارثة كبيرة” قد تحكم على مستقبل الاستيطان اليهودي بأن يكون قبيلة.

وقد واصل بن غوريون في رسالته التي أرسلها في تموز 1937 إلى مركز “مباي” وكتب: “من الكارثي أن المليشيا الوطنية، العقيمة والجوفاء والغبية، تغلبت في القدس على الإبداع الرسمي المنتج. والقدس الآن “موحدة” تحت حكم عائلة النشاشيبي وعائلة الخالدي، لأنه مطلوب لأي قائد مقدسي سيطرة على الحرم ومسجد عمر”.

 بشكل صريح، يستخف بن غوريون بالرغبة الوحشية للسيطرة على الحرم، ويرى في عدم تقسيم المدينة المستند إلى بلاغة جوفاء، بكاء لأجيال. مبرره كان “قدس يهودية، متحررة من الشراكة المخصية للأفندي العربي والموظف البريطاني ومقطوعة عن البلدة القديمة التي ليس لها علاج سوى أن تصبح متحفاً دينياً وثقافياً لجميع الأديان، وخالية من الأحياء العربية التي تبتلع قوتنا، كانت ستحفز قدرتنا الإبداعية ومواهبنا الحضرية”.

اقرأ ايضا ..  اصابة 3 فلسطينيين في قلقيلية وحملة اعتقالات بالضفة

رأى بن غوريون في أحلامه استيطاناً يهودياً حديثاً ومتطوراً ويشكل مجتمعاً ديناميكياً متقدماً، ديمقراطياً واشتراكياً. وقد عرف أن ابتلاع سكان عرب كثيرين سيقوض السيادة اليهودية، وأن ربط البلدة القديمة بشحنتها الدينية سيسلب من المشروع الصهيوني – العلماني قوته وشجاعته. السيطرة على الحرم ستوقظ الحنين القديم للهيكل والكهنة والقرابين، التي بالنسبة له هي النقيض المطلق لليهودية العلمانية، و”العبرية” التي ميزت الاستيطان العبري الطلائعي. حكم البلدة القديمة -حسب رأيه- هو أن تصبح متحفاً.

أيد بن غوريون إبقاء البلدة القديمة “تحت حكم دولي حتى النهاية”، مثلما قال في حينه. هذه الرؤية كانت مشتركة بينه وبين حاييم وايزمن، الرئيس الإسرائيلي الأول، الذي قال في 1937: “لم أكن لأقبل البلدة القديمة حتى لو أعطيت لي هدية”. ومعروف أيضاً التأييد الذي أسمعه موشيه ديان عندما أطل على البلدة القديمة في بداية حرب الأيام الستة: “ماذا نريد من كل هذا الفاتيكان؟”. فعلياً، سبق لهيرتسل أن وصف في كتابه “الدولة اليهودية”، البلدة القديمة كمركز دولي للمؤتمرات.

الحديث هنا لا يدور عن مشاعر سطحية مناوئة للدين، بل عن إدراك بأن البلدة القديمة كمركز ديني، تحوي في داخلها إلغاء الصهيونية مثلما أدرك ذلك هؤلاء الأشخاص. الحركة الصهيونية أرادت أن تخلق يهودياً جديداً، يهودياً وطنياً وعلمانياً، يمتد ارتباطه بالماضي إلى أبطال جيش الشعب من جهة (الملك داود، الحشمونيون وباركوخبا)، ومن الجهة الأخرى إلى الأنبياء، الذين حلموا بمجتمع عادل تتوفر فيه احتياجات الأغنياء والفقراء، ويتحقق عن طريق تأسيس مجتمع مثالي في دولة الرفاه الاشتراكية.

لقد أدركوا بأن الحرم، بصورة خاصة، هو نقطة نهاية الصهيونية، المكان الدقيق الذي تنقلب فيه الصهيونية على أبنائها وتتحول من حركة علمانية ووطنية إلى حركة دينية ومسيحانية. الهيكل ليس فقط رجالاً يرتدون العباءات البيض ويذبحون ويحرقون الأبقار، بل أيضاً سنهدرين وملك. ولم نتحدث بعد عن المسجد الأقصى.

اقرأ ايضا ..  قناة إسرائيلية: لبيد رفض طلب ملك الأردن إدخال نسخ من القرآن إلى الأقصى

كل ذلك عرفته أيضاً حركتا “همزراحي” و”المفدال”. حتى بداية القرن الحالي، كان الإجماع مطلقاً في أوساط الحاخامات الصهاينة – الدينيين، أن الحج إلى الحرم محظور، وعدد الحجاج الذين يحافظون على الوصايا كان قليلاً جداً. نشهد في السنوات الأخيرة تغييراً كبيراً في الرؤية الدينية بخصوص جبل الهيكل: بدلاً من الحرص على حظر الحج إليه، ثمة فتاوى من قبل حاخامات رئيسيين تسمح بذلك. وبدلاً من إبقاء الهيكل لأيام المسيح، ثمة أحاديث صريحة عن بنائه القريب على يد دولة إسرائيل. ومثلما لم يكن مشروع الاستيطان هو المرحلة “ب” في الصهيونية، بل تقويض للبراغماتية الحذرة والاستعداد للتنازل من قبل زعماء الحركة في السابق وتقليص احتمالية وجود دولة يهودية وديمقراطية مع كل يوم يمر وكل مستوطن آخر، فإن “مظاهرات السيادة” الحالية في الحرم ليست جزءاً من “مقاربة استراتيجية لمزامنة منظومات التوتر”، مثلما قال غرشون هكوهين بلسانه الماكر، بل سهم قومي متطرف عديم المسؤولية يقوض أسس الدولة.

يجب القول بأن الحوض المقدس في يد إسرائيل، واستيقاظ الاشتياق لجبل الهيكل أمر مؤكد. عرف بن غوريون أن هذا ما سيحدث. إضافة إلى ذلك، لا يمكن ومن غير المناسب أيضاً التنكر للعلاقة التاريخية والعاطفية لشعب إسرائيل مع جبل الهيكل. السؤال المطروح الآن هو: كيف نوازي بين الرغبة الأصيلة لليهود، من حج وصلاة في الحرم من جهة، والاحتياجات الجيوسياسية الواقعية والوجودية لإسرائيل من جهة أخرى. ولكن الطريق إلى هذا التوازن لا تمر بإعادة استنساخ تاريخ الصهيونية.

نحن في عهد جديد، وهذا يقتضي قرارات حاسمة قاسية. ومن أجل ألا تحكم السيطرة على جبل الهيكل على الصهيونية بالفناء، مثلما خاف بن غوريون، يجب على الحكومة الوقوف أمام نشطاء عيونهم معصوبة ولسانهم منفلت، مثل هكوهين وأصدقائه، والوقوف إلى جانب القانون ووضع استراتيجية واضحة.

اقرأ ايضا ..  بعد تجاهل طلبها لقاء بايدن.. دعوة عائلة شيرين لزيارة واشنطن

بقلم: تومر برسيكو

 هآرتس 3/6/2022

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: