اعلان

اصابات واعتقالات وهدم منازل .. شهيدان برصاص الاحتلال الاسرائيلي بالضفة

استشهد الأسير المحرر أيمن محيسن العبويني (28 عامًا)، من سكان مخيم الدهيشة إلى الجنوب من بيت لحم بالضفة، صباح اليوم الخميس، برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي الذين اقتحموا المخيم من عدة جهات بأعداد كبيرة من الجنود وأفراد الوحدات الخاصة.

وهذا هو الشهيد الثاني في غضون ساعات بعد استشهاد الأسير المحرر بلال قبها في بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وأفاد شهود عيان أن مواجهات عنيفة اندلعت بعد اقتحام قوات الاحتلال، وتصدى الشبان لتلك القوات بالحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة، والعبوات الناسفة محلية الصنع، فيما رد الجنود بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز باتجاه الشبان ما أدى إلى إصابة الشاب محيسن (متزوج ولديه 5 أطفال) برصاصة في القلب نقل على إثرها إلى مستشفى بيت جالا الحكومي وقد أعلن عن استشهاده لاحقًا.

اصابات واعتقالات

وبحسب مصادر طبية، فإن 4 شبان آخرين أصيبوا بالرصاص الحي، إلى جانب إصابة العديد من المواطنين بالغاز المسيل للدموع، فيما جرى خلال ذلك مداهمة العديد من المنازل بشكل عنيف وفتشوها واعتقلوا خلالها الشاب عبد الله نايف رمضان (30 عامًا) وهو أسير محرر والشاب عيسى شادي معالي  (20 عامًا) وذلك للضعط على شقيقه جاد لتسليم نفسه.

وفي السياق، اقتحمت قوة عسكرية أخرى بلدة الخضر المجاورة، وداهمت مجموعة من المنازل، واعتقلت الشاب علي صلاح، وجرى اعتقال شاب من بلدة بيت فجار بعد اقتحامها من قبل قوات الاحتلال.

هذا ونعت القوى والفعاليات في مخيم الدهيشة الشهيد محيسن، وهو أسير محرر أمضى نحو ثلاث سنوات في سجون الاحتلال بتهمة الانتماء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ودعت إلى إعلان الإضراب والحداد على روحه.

الى ذلك فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، منزل منفذ عملية “بني براك” ضياء حمارشة، في بلدة يعبد غرب جنين، وهو عبارة عن بناية مكونة من طابقين وغرفة على السطح، كما اعتقلت والده أحمد حمارشة.

اقرأ ايضا ..  إصابة نائب رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق بطلق ناري شمال الضفة الغربية

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت بلدة يعبد، منذ مساء أمس، ودارت مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال، استشهد خلالها الشاب بلال قبها (24 عاما)، وأصيب ستة شبان آخرين بالرصاص الحي، وصفت جروح ثلاثة منهم بالخطيرة، بينها إصابة بالرقبة وأخرى بالوجه، وثالثة بالبطن، إضافة إلى العشرات بحالات اختناق.

تفجير منزل

وقبل عملية تفجير المنزل، اقتحمت قوات الاحتلال ترافقها وحدات الهندسة المنزل، وزرعت فيه المتفجرات، في الوقت الذي قام جنود الاحتلال فيه بإخلاء الأهالي من منازلهم المجاورة للعمارة السكنية لعائلة الحمارشة، وقامت بتفجيره.

كما أطلقت قوات الاحتلال النار على ضابط إسعاف، خلال إخلائه أحد المصابين في بلدة يعبد، في حين أطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه منازل المواطنين، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.

وأعلنت حركة “فتح” إقليم جنين، والقوى الوطنية والإسلامية عن تشيع جثمان الشهيد كبها اليوم الخميس الساعة 10 صباحا، من أمام مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين، وثم الانطلاق بمسيرة في المدينة باتجاه مسقط رأسه في يعبد، وتشييعه بعد صلاة الظهر من مسجد البلدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: